الأخبار

محافظة مسندم.. نحو تنمية اقتصادية مستدامة
محافظة مسندم.. نحو تنمية اقتصادية مستدامة

خصب في 7 نوفمبر /العُمانية/ تتفرد محافظة مسندم، بموقعها الجغرافي، وأهميتها الاستراتيجية البالغة، فهي تطل على مضيق هرمز الذي يعد من أهم الممرات المائية في التجارة الدولية، إضافة إلى قرب المحافظة من أسواق الدول المجاورة وتوفر الموارد الطبيعية السمكية والحيوانية والزراعية والتعدينية؛ حيث حظيت بالعديد من الامتيازات والاستثناءات التي من شأنها تمكين المستثمرين المحليين والأجانب وجلب الاستثمارات.

وتقوم الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية والتخطيط الشامل لمحافظة مسندم (2040) على تنويع مصادر الدخل ورفع مستوى معيشة الأفراد وإيجاد تنمية اقتصادية مستدامة في مختلف المجالات، بالإضافة إلى الحفاظ على المقومات الثقافية والطبيعية التي تزخر بها المحافظة، كما تسعى الاستراتيجية إلى تطوير البنية الأساسية والمرافق العامة، هذا ما أكد عليه معالي السيّد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ مسندم في حديث خاصّ لوكالة الأنباء العُمانية.

وقال معالي السيّد: لقد تم التركيز على التنويع الاقتصادي من خلال تطوير أبرز القطاعات الاقتصادية المتمثلة في القطاع اللوجستي، وقطاع السياحة لتطوير الاقتصاد المحلي، وقطاع الثروة السمكية، ويشمل موانئ الصيد ومشروعات القيمة المضافة والاستزراع السمكي، والتجارة والصناعة كون الاقتصاد محرك أساسي في التنمية المستدامة.

وأضاف معاليه أنه يسعى إلى تنفيذ العديد من المشروعات في مختلف المجالات الاستراتيجية والتنموية والسياحية والبلدية موزعة على مختلف ولايات المحافظة والتي ستنقل المحافظة لتكون وجهة استثمارية خلال الفترة المقبلة، وبفضل الدعم السّامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم /حفظه الله ورعاه/ تم تنفيذ العديد منها وجارٍ العمل على بعضها والتي بلغ مجملها نحو 56 مشروعًا في مختلف المجالات المشار إليها آنفًا، ويتم تنفيذ تلك المشروعات من مختلف الجهات ذات العلاقة وبإشراف من مكتب المحافظ.

وأوضح معاليه أن نسبة المشروعات البلدية والتي تمس حياة المجتمع بشكل مباشر تمثل النسبة الأكبر بواقع 39 بالمائة ويأتي في مقدمتها تطوير الواجهات البحرية والحدائق العامة وملاعب الأطفال، بالإضافة إلى خدمات الطرق والإنارة والتطوير الحضري بالمدن والقرى البحرية، تليها المشروعات السياحية بنسبة تصل إلى 24 بالمائة، حيث تتنوع بين المنتجعات والفنادق من فئة (خمس نجوم) وكذلك تطوير الأنشطة السياحية اليومية التي تكون مقصدًا للسياح، إلى جانب أنشطة المغامرات حيث تم تدشين مركز مغامرات عُمان والذي ضم عددًا من المغامرات أهمها السلك الانزلاقي والذي يعد الأطول عالميًّا ويمر فوق البحر، بالإضافة إلى أنشطة المغامرات المائية والأنشطة الرياضية الجبلية كالمشي وتسلق الجبال وغيرها .

ويطمح هذا القطاع إلى الإسهام في تنمية المحافظة وتوفير كل ما يحقق ويخدم مصالح المواطنين بشكل مستمر ويتوافق مع تنفيذ رؤية عُمان 2040، ويعمل القطاع على دراسة مشروعات خطط التنمية، واقتراح المشروعات الإنمائية، وإبداء الرأي بشأن المواقع المقترحة للمشروعات التنموية، والخدمية، والاقتصادية، والمخططات العمرانية والمشاركة في تحديد احتياجات المحافظة من المرافق العامة، والخدمات الحكومية، واقتراح المشروعات المتعلقة بها.

وبلغ عدد الموضوعات التي تناولها المجلس في اجتماعاته خلال عام 2022 (75) موضوعًا، 56 منها أحيلت للدراسة أو للإجراء، و21 منها رُفعت للتوصيات النهائية للجهات المعنية. وخلال النصف الأول من العام الجاري، بلغ عدد الموضوعات التي تناولها المجلس 54 موضوعًا، 18 منها أحيلت للدراسة داخل المجلس، و36 منها رفعت بشأنها توصيات نهاية للجهات المعنية.

وتشكل المشروعات التنموية ما نسبته 21 بالمائة من مجمل المشروعات بالمحافظة وتتمثل في المدارس الحكومية والمستشفيات ويأتي في مقدمتها مستشفى مدحا ومستشفى خصب المرجعي والذي من المؤمل تشغيله خلال العام القادم، أما بالنسبة للمشروعات الاستراتيجية فتشكل ما نسبته 16 بالمائة، منها مشروع الطريق الرابط بين خصب ودبا، وكذلك مطار مسندم، وإنشاء فرع جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بمسندم إلى جانب الموانئ .

كما أن مدينة نحاس الصناعية تشكّل عامل جذب استثماري في المحافظة، حيث إن إنشاءها جاء انطلاقًا من الاهتمام السامي لحضرةِ صاحبِ الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه-، لتسريع عجلة التنمية الاقتصادية والصناعية وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية بمحافظة مسندم، وخُصصت لها حوافز وإعفاءات تنافسية لإيجاد فرص عمل وتعزيز القيمة المحلية المضافة ودعم منظومة الأمن الغذائي في المحافظة.

وفيما يتعلق بالتخطيط العمراني والتنسيق مع وزارة الإسكان والتخطيط العمراني، تقوم الاستراتيجية العمرانية لمحافظة مسندم على منهج التشاركية المجتمعية، ويتم الأخذ بتطلعات أصحاب العلاقة خلال مختلف مراحل المشروع، ومن المشروعات الجديدة التي يتم العمل عليها مع الوزارة مشروع مركز المدينة Down Town في ولاية خصب، ومشروعات التطوير العقاري (صروح)، كما تم تخصيص 3 مواقع لمشروعات التطوير العقاري (الحرف – روبيه - فت).

وأشارت الإحصاءات الصادرة عن وزارة الإسكان والتخطيط العمراني إلى الأراضي الموزعة من سبتمبر 2022 إلى سبتمبر 2023م حيث بلغت 241 أرضًا سكنية و28 أرضًا حكومية، أما قطع الأراضي المسجلة في الفترة ذاتها فقد بلغت 769 أرضًا.

وتعد وزارة الثقافة والرياضة والشباب ممثلة في إدارة الثقافة والرياضة والشباب بالمحافظة الحاضنة الحقيقية لشباب المحافظة؛ لما لهـا من دور أساسـي فـي إدارة قطـاع الشـباب والإشراف علـى الأندية والمراكـز الرياضيـة والمؤسسـات الشـبابية المختلفــة، ويساند ذلك بالمحافظة ظهــور العديــد مــن مؤسســات المجتمــع المدنــي كالجمعيات المهنية، والتــي أسـهمت بتقديـم الخدمـات لفئـات الشباب مـن توعيـة وتدريـب وإرشـاد وغيـره، وخلال الفترة الماضية شهد القطاع الثقافي انتعاشًا ملموسًا عبر كامل المؤسسات الثقافية، كما تميز المشهد الثقافي والفني في المحافظة بالكثير من النشاطات والتظاهرات في الأدب والمسرح والسينما والموسيقى والفنون التشكيلية وغيرها تزامنًا مع الموسم السياحي بالمحافظة "شتاء مسندم" الذي يبدأ من شهر نوفمبر حتى أبريل من كل عام.

ونظرًا لما تتمتع به مسندم من مقومات طبيعية تعززها البنية الأساسية للقطاع السياحي والمشروعات التنموية تعمل المحافظة على الجمع بين سياحة المغامرات والسياحة الترفيهية والثقافية والتراثية والبيئية، حيث نركز على الأنشطة السياحية المتنوعة الخاصة بسياحة المغامرات؛ مثل أنشطة المشي الجبلي وتسلق الجبال والغوص، وغيرها من الأنشطة التي تحظى بقبول من سياح المغامرات.

ويشهد القطاع السياحي بمحافظة مسندم نموًّا متزايدًا في عدد السفن السياحية العملاقة التي ترسو بميناء خصب وكذلك بالنسبة لعدد السياح القادمين من داخل سلطنة عُمان وخارجها؛ حيث يشكل عدد السياح القادمين من الخارج النسبة الأكبر، ومن أجل تنشيط هذا القطاع تم اعتماد هوية تسويقية للموسم السياحي تحت مسمى "شتاء مسندم" حيث يتم من خلالها الترويج عن المقومات السياحية التي تتميز بها وكذلك إقامة العديد من الفعاليات والبرامج السياحية والثقافية والفنية والرياضية.

وعلى الصعيد السياحي تم التوقيع على مذكرة تعاون بين مكتب المحافظ ومجموعة عمران، يتم من خلالها إقامة مشروعات سياحية، حيث افتتح مركز المغامرات الذي يحتوي على مشروع السلك الانزلاقي -أحد أهم المشروعات السياحية-، كما يحتوي على ملعب لرياضة البادل، بالإضافة إلى عدد من الأنشطة المائية التي تم تدشينها مؤخرًا، وتعمل مجموعة عمران على تنفيذ عدد من المنتجعات والفنادق السياحية بالمحافظة، وحاز مشروع "خليج أيمس" على أفضل مقترح لمشروع إنمائي، ونأمل أن يكون منطقة استثمار للخدمات في المحافظة تتميز بإطلالة لخليج "أيمس"، حيث سيحتوي المشروع على منشأة بحرية تستقبل القوارب والسفن لتسهيل الحركة البحرية وزيادة فرص الاستثمار، كما سيعمل على استقطاب الاستثمار في قطاعي الخدمات والسياحة بمحافظة مسندم والاستفادة من المواقع والإطلالات البحرية المميزة بالمحافظة، ونتوقع أن يوفر هذا المشروع فرصًا وظيفية مباشرة وغير مباشرة وفرص أعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتنشيط قطاعات مختلفة كالثروة السمكية والسياحة والنقل.

ويأتي المرسوم السُّلطاني رقم (54/ 2022م) بإنشاء محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمحافظة مسندم، تجسيدًا لما تزخر به المحافظة من تنوع جغرافي ثري وبيئة طبيعية ومقومات جاذبة للسياح من مختلف دول العالم.

وتعمل هيئة البيئة حاليًّا بالتعاون مع مكتب المحافظ على وضع المرسوم السُّلطاني السامي موضع التنفيذ بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية لضمان إدارة هذه المحمية الإدارة المثلى وإصدار القواعد المنظمة وفق الأبعاد والحدود التي أقرها المرسوم، ومن خلال المسوحات التي أجرتها الهيئة بالتعاون مع مكتب محافظ مسندم فإن المحمية تبلغ مساحتها (1149.40) كم2، وهي تشمل تسع جزر بحرية، والسواحل والمياه الضحلة البعيدة عن الشاطئ والخيران والخلجان.

وتعد الجزر من أهم المواقع التي لم تتأثر بالتدخلات البشرية، وهي ذات أهمية وطنية وإقليمية، فضلًا عن كونها مناطق آمنة لتعشيش عدة أنواع من الطيور البحرية والبرية، كما أنها تحتوي على مناظر طبيعية خلابة ويمكن أن تعد متحفًا طبيعيًّا، وتتكون تلك الجزر من صخور جيرية ناتئة وشعاب مرجانية قديمة، حيث يظهر المرجان للعيان وتتضمن منحدرات صخرية شديدة الانحدار، وتحدّ بعض الجزر جروف رملية ضحلة وواسعة ونطاق مرجاني بارز، كما توجد في المنطقة السلاحف الخضراء والشرفاف للتعشيش والتغذية، وكذلك تعد مواقع ذات أهمية عالية لحماية الحياة الفطرية من حيث وفرة الأسماك وتنوع الشعاب المرجانية وتعد أنشطة الغوص والصيد البحري من أكثر الأنشطة ممارسةً مما يتطلب حسن إدارتها للمحافظة على قيمتها بالنسبة للحياة الفطرية والترفيهية.

ويمكن مشاهدة الثدييات البحرية من مختلف الأنواع في الأخوار البحرية بالمحافظة، ومنها الدولفين ذو الأنف القنيني والأنواع المحلية من الدولفين العادي، وكذلك الدولفين سبنر (الدوار) والحوت الأحدب وغيرها.

وتشير الإحصاءات الصادرة عن وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات إلى أن ميناء خصب حقق خلال النصف الأول لعام 2023 ارتفاعًا في حجم البضائع المناولة بلغ 81,6 ألف طن بنسبة زيادة بلغت 48,5 بالمائة.

كما ارتفعت أعداد السفن التي استقبلها الميناء وبلغت 1480 سفينة بنسبة 31,9 بالمائة خلال النصف الأول من العام 2023 مقارنة بالنصف الأول للعام 2022، حيث شهد الميناء ارتفاعًا في أعداد السفن السياحية واليخوت.

ووضّحت البيانات الصادرة عن وزارة التنمية الاجتماعية الخاصة بمحافظة مسندم المرتكزة على استراتيجية العمل الاجتماعي "2016-2025"، والمتضمنة تقديم مجموعة من البرامج والخدمات المختلفة للفئات والحالات المحتاجة للرعاية والمساعد أنه تم تحديد 1137 حالة مستفيدة من معاش الضمان الاجتماعي، صُرف لها مبلغ مليون و981 ألفًا و903 ريالات عُمانية، كما بلغ إجمالي عدد حالات ذوي الدخل المحدود التي قدمت لها مساعدات الكوارث 47 حالة صُرف لها 29 ألفًا و 700 ريال عُماني، وتبنت الوزارة برنامج "تمكين" الذي يستهدف الحالات المستفيدة من معاش الضمان الاجتماعي وذوي الدخل المحدود؛ بهدف تحويلها إلى حالات معتمدة على ذاتها، واستثمار قدراتها.

وتقدم مراكز الوفاء لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة خدمات الرعاية والتأهيل والتمكين للأطفال ذوي الإعاقة وأنشطة توعوية للفئة العمرية ما بين (2 – 14) سنة من الجنسين، وبلغ عدد الملتحقين من المحافظة في هذه المراكز 80 حالة، كما تقدم الوزارة مجموعة من الأجهزة التعويضية للأشخاص ذوي الإعاقة، حيث بلغ عدد المستفيدين منها في المحافظة 35 فردًا، كما بلغ عدد الأشخاص المسجلين في نظام بطاقة مُعاق الممنوحة للأشخاص ذوي الإعاقة 12 فردًا.

وتعمل الوزارة على تقديم برامج اجتماعية وخدمات مختلفة كخدمات الإرشاد والاستشارات الأسرية للحالات التي تعاني من بعض المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية؛ بهدف التقليل أو الحد منها وإيجاد الحلول المناسبة لها، حيث بلغ عدد الحالات المستفيدة من خدمات الإرشاد والاستشارات الأسرية المكتبية في المحافظة 24 حالة فيما بلغ عدد الحضانات في المحافظة 3 يوجد بها 25 طفلًا.

وفي شأن التعليم العالي وضمن إطــار الحــرص الســامي أقــرّ مجلــس الــوزراء إنشــاء فــرع لجامعــة التقنيــة والعلــوم التطبيقيــة بمحافظـة مسـندم يضـم عـددًا مـن التخصصـات، كأول فـرع لجامعة حكوميـة بالمحافظـة، تلبيـة لــقطاعات السـياحة البيئيـة البحريـة وخدمـات النقـل والاسـتثمار فـي الطاقـة المتجـددة وقطــاع الثــروة الســمكية، على أن يستقبل الفرع أول دفعة من الطلبة في فبراير 2024، وسيتم طرح البرامج على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تشـمل برامج نوعية في التقنيات الحديثة والإدارية المتقدمة وبرنامج إعداد المعلم العُماني، أمـا البرامـج المقدمـة فـي المرحلـة الثانيـة، فهـي الهندسـة الميكانيكيـة وهندسـة نظـم النقـل وهندسـة أنظمـة الطاقة وهندسـة البنـاء وصيانـة المبانـي وإدارة الخدمـات اللوجسـتية وإدارة نظـم النقل، وفي المرحلة الثالثة برامج الملاحـة البحريـة وتقنيـة معالجـة المنتجـات البحريـة وإدارة الرياضـات البحريـة، وتصميم الأنظمة البحرية.

وبلغ عدد القروض الممنوحة من بنك التنمية العُماني في محافظة مسندم حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري 302، بلغت قيمتها مليونين و132 ألفًا و100 ريال عُماني، مقارنة بـ 242 قرضًا في الربع ذاته من عام 2022، بقيمة بلغت مليونًا و298 ألفًا و500 ريال عُماني بنسبة تغير بلغت 25 في المائة.

وفيما يتعلق بجهود هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "رياده"، فقد بلغ عدد رواد الأعمال المسجلين بالهيئة 1138، منهم 323 حاصلين على بطاقة ريادة الأعمال، كما بلغ عدد المؤسسات المسجلة بالهيئة 858، حصلت 262 منها على بطاقة ريادة، موزعة على ولايات خصب، ودبا، وبخاء ومدحاء.

ويأتي قطاع تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية كأكثر الأنشطة التجارية المسجلة بالهيئة انتشارًا في المحافظة، وبلغ عددها 651 نشاطًا، تليها الصناعة التحويلية وبلغ عدد الأنشطة 513، والتشييد بعدد 405، وأنشطة الخدمات الأخرى 354، بالإضافة إلى أنشطة الخدمات الإدارية وخدمات الدعم، وأنشطة الإقامة والخدمات الغذائية، والنقل والتخزين، والزراعة والحراجة وصيد الأسماك وغيرها من الأنشطة.

وتتمثل مشروعات الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بمحافظة مسندم في القطاع السمكي، في ميناء الصيد البحري بولاية دبا، بتكلفة تقدر بحوالي (40) مليون ريال عُماني، ويشتمل على مكونات أساسية لخدمة قطاع الثروة السمكية وتسهيلات للقطاع السياحي والتجاري، حيث يتم إنشاء كاسرين للأمواج بطول (2000) متر، مع حوض للميناء بعمق يصل لـ (10) أمتار من أدنى مستوى للجزر، وعمل تسهيلات للصيادين تشمل إضافة مرسى ثابت بطول (60) مترًا لقوارب الصيد، وفي الجانب السياحي تم تخصيص مساحة (5000) متر مربع لاستثمار فندق سياحي ومجمعات مطاعم وخدمات سياحية ومكاتب سفر، بالإضافة إلى مرسى ثابت بطول (570) مترًا ومراسٍ عائمة بطول إجمالي يصل لـ (200) متر، وفي جانب تسهيلات قطاع التجارة والنقل فقد تم تخصيص مرسى ثابت بطول (150) مترًا وإصلاح مساحات المباني والمنشآت التجارية بمساحة تقدر بـ (4700) متر مربع.

بالإضافة إلى مشروع إنشاء سوق الأسماك بميناء الصيد البحري بولاية خصب، ويهدف إلى النهوض بمنظومة التسويق السمكي بالمحافظة، ويُقام المشروع على أرض تبلغ مساحتها /2,386/ متر مربع، وبلغت التكلفة التقديرية له حوالي 3 ملايين ريال عُماني، إلى جانب مشروع إنشاء كواسر أمواج بولاية بخاء في (غمضاء والجري) ويهدف إلى تطوير وإنشاء تسهيلات لعمليات الإنزال السمكي للصيادين، وبلغت تكلفة المشروع 2.5 مليون ريال عُماني، وبلغت نسبة الإنجاز في المشروع حوالي 50 بالمائة، ويعد المشروع مرفأ بحريًّا يوفر العديد من الخدمات الأساسية لقطاع الثروة السمكية، ويبلغ طول كاسر الأمواج الرئيس البحري في منطقة الجري 412 مترًا، والكاسر الثانوي 14 مترًا، أما في منطقة غمضاء فيبلغ طول كاسر الأمواج الرئيس البحري 203 أمتار، والكاسر الثانوي 67 مترًا.

أما مشروعات القطاع الزراعي فتتمثل في مشروع مكافحة حشرة سوسة النخيل الحمراء، حيث تعد المحافظة من الأماكن الواقعة ضمن مناطق الحجر الزراعي في سلطنة عُمان ويبلغ إجمالي عدد النخيل بالمحافظة 239,651 نخلة من الأصناف المساهمة بالإثمار وتنتشر سوسة النخيل في (دبا، مدحاء، بخاء، خصب)، ويهدف المشروع إلى توزيع وزيادة عدد الفرق والفنيين في الميدان لحصر الإصابة وعلاجها، وإعادة برمجة إحداثيات المصايد ومواقعها، وتراجع عدد القرى المصابة بمعدل قرية للمحافظة وثباتها بعدد (11) قرية، كما انخفض معدل الإصابات بـ (40 بالمائة) نخلة مصابة، وانخفض معدل تعداد الحشرات بـ (10 بالمائة).

كما تتضمن مشروع نقل تقنيتي الزراعة بدون تربة وتبريد المحلول المغذي ضمن برنامج إيكاردا، إذ تم إدخال نظام الطاقة الشمسية في البيوت المحمية لمزارع في ولاية دبا وتقنية تبريد المحلول المغذي لمزارع في نيابة ليما ومتابعة للجهود الحثيثة لنقل التقنيات الحديثة للمزارعين تم اعتماد مزارع في ولاية دبا لعام (2023) لتطبيق تقنية الزراعة بدون تربة ضمن البرنامج الذي يهدف لزيادة الإنتاجية الزراعية وإيصال عمليات الزراعة الحديثة للمزارعين وتقليل الأيدي العاملة والوقت والعمليات الزراعية واستخدام الطاقة وكميات المياه المستهلكة.

وتشمل مشروع مكافحة حشرة دوباس النخيل (المتـــق)، حيث أسهمت عمليات الرش في تقليص وجود الحشرة بنسبة تتراوح بين 80 بالمائة إلى 90 بالمائة على أشجار النخيل للمحافظة عليها، وتتمركز حشرة دوباس النخيل في المحافظة بولايتي خصب وبخاء تليهما ولاية مدحاء.

وضمن مشروعات القطاع المائي شهدت محافظة مسندم تأثرًا بالأنواء المناخية (منخفض السيل الخصيب) وتأثرت بعض الأفلاج والسدود ومحطات المراقبة لرصد الهطول المطري وتدفقات الأودية الموزعة في المحافظة، ففي ولاية مدحاء تم طرح عدد من المناقصات لأعمال الصيانة للأفلاج عدد 18 فلجًا، وحفر وصيانة عدد 5 آبار مساعدة للأفلاج، وفي ولاية دبا تم طرح وإسناد أعمال الصيانة الخاصة بسد وادي خب الشامسي ومشروع لصيانة وتركيب محطات الرصد المطري وتركيب محطات جديدة لقياس تدفقات الأودية في نيابة ليما.

ومن مشروعات القطاع الحيواني في المحافظة المشروع الوطني للتحصين لحماية الثروة الحيوانية من خلال استراتيجية وقائية تهدف إلى فرض سيطرة قوية على الأمراض المعدية والوبائية المستوطنة والوافدة، وتم تحصين الثروة الحيوانية بنسبة لا تقل عن 60 بالمائة ضد الأمراض الوبائية الأساسية، إذ بلغ عدد الحيوانات المحصنة بمحافظة مسندم لسنة (2023/2022) 15 ألفًا و37 رأسًا. كذلك تم إعطاء موافقات لتنفيذ مشروعات استثمارية، منها مشروع إنتاج بيض المائدة والمحجر البيطري بمنطقة محاس بولاية خصب وجارٍ العمل على تنفيذه.

/العُمانية/

خميس الصلتي