الأخبار

هيئةُ الوثائق والمحفوظات تواصل توثيق وحفظ الذاكرة الوطنية بالبريمي
هيئةُ الوثائق والمحفوظات تواصل توثيق وحفظ الذاكرة الوطنية بالبريمي

البريمي في 22 أبريل /العُمانية/ نظمت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية اليوم بالتعاون مع مكتب محافظ البريمي لقاءً تعريفيًّا حول الهيئة ودورها في حفظ وصيانة الوثائق خدمةً للبحث العلمي والفكري ضمن برنامج زيارة فريق الوثائق الخاصة بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية للمحافظة الذي سيستمر حتى ٢٧ أبريل الجاري لتوثيق وحفظ الذاكرة الوطنية.

وسيقوم فريق هيئة الوثائق بتسجيل وتوثيق ما يملكه المواطنون من وثائق خاصة منها المراسلات الخاصة، والصكوك الشرعية، والمراسلات العامة والمخطوطات، والصور والخرائط والوصايا، وغيرها من الوثائق المختلفة لتضاف إلى الرصيد الوثائقي والتاريخي لسلطنة عُمان.

وتضمن اللقاء عددًا من العروض المرئية عن دور الهيئة في الحفاظ عليها، وقانون الوثائق والمحفوظات الوطنية الصادر بالمرسوم السُّلطاني رقم 60 /‏‏‏ 2007 الذي أفرد فصلاً خاصًّا للوثائق الخاصة التي تهم الصالح العام لما لها من أهمية في الذاكرة الوطنية للبلاد إضافة إلى التاريخ الشفوي ودوره في حفظ الذاكرة الوطنية، كونها مصدرًا علميًّا بحثيًّا يرفد الذاكرة الوطنية، كما تم التطرق لمشروع التاريخ الشفوي (المروي) الذي تعمل عليه الهيئة حاليا لتوثيق وحفظ التاريخ الشفوي ويمثل جزءا من الذاكرة الوطنية، ومنهجية عمل المشروع وأهميته وعناصره كما استعرض موضوع ترميم الوثائق والمخطوطات في هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية.

حضر اللقاء سعادة السّيد الدكتور حمد بن أحمد البوسعيدي محافظ البريمي.

جدير بالذكر أن هذه الزيارة تهدف إلى التعريف بجهود الهيئة في حفظ الوثائق والمحفوظات، وتعدّ الوثائق الخاصة التي تهم الصالح العام هي تلك التي يملكها أو يحوزها الفرد أو العائلة أو القبيلة، وتتضمن معلومات أو بيانات تتجاوز نطاق أي منهم ويمكن الاستفادة منها في البحوث والدراسات كونها تعبر عن مجالات الحياة العامة لأفراد المجتمع وإنجازاته وتعاملاته، وتعتبر مصدرًا مهمًّا للبحث العلمي والإبداع الفكري.

/العُمانية/

أحمد/أنور الغريبي