الأخبار

المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بجنوب الباطنة تنفذ العديد من مشروعات الأمن الغذائي
المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بجنوب الباطنة تنفذ العديد من مشروعات الأمن الغذائي

الرستاق في 13 أبريل /العُمانية/ تُنفذ المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة جنوب الباطنة العديد من المشروعات التي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي بالمحافظة، وفق خارطة استثمارية على مدار خمس سنوات قادمة وبالتنسيق مع مختلف الجهات بالمحافظة.

وقال عامر بن حميد الشبلي مدير عام المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة جنوب الباطنة لوكالة الأنباء العمانية إن المديرية تسعى حاليًّا إلى إيجاد مستثمرين محليين للتعاون معهم لعمل مشروعات جديدة لتنمية مختلف القطاعات التابعة للمديرية.

وأضاف أنّ من بين المشروعات في مجال الإنتاج الزراعي مشروع دمج الشركة العمانية لتعبئة التمور ونخيل عُمان، وإقامة منظومة متكاملة لإنتاج وتسويق الخضروات والفواكه عدا التمور عن طريق إنشاء 4 مراكز تجميع وإنشاء 3 مراكز تجميع وتغليف، وإنشاء إدارة مركزية نموذجية وإنشاء 80 متجرًا للبيع بالتجزئة للخضروات والفواكه والمأكولات العمانية.

وذكر أنّ من ضمن المشروعات الخاصة بالإنتاج الحيواني إنشاء شركة لأمهات الدواجن وشركة لتربية المواشي وشركة لإنتاج ألبان الماعز، كما تسعى لإيجاد مشروعات استثمارية في مجال الاستزراع السمكي بالشراكة مع القطاع الخاص.

وأكّد أن هناك تعاونًا قائمًا بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالقطاعات الزراعية والسمكية وموارد المياه، وتسعى المديرية لزيادة مشاركة القطاع الخاص في الإسهام لتقديم الخدمات الزراعية والبيطرية والرقابية، ومن المؤمل خلال العام الجاري زيادة عدد المشروعات الاستثمارية في مختلف القطاعات التابعة للمديرية وبالتالي زيادة نسبة الدخل في الناتج العام.

وبين أنّ هناك العديد من المشروعات التي تُسهم في تحقيق الأمن الغذائي بالمحافظة منها شركة الطاووس للأنظمة الزراعية وشركة الفطر الخليجية والقرية للإنتاج الزراعي ومؤسسة تاريخ الباطنة والأغذية الصحية للتسويق والإنتاج وغيرها من المشروعات في مجال الإنتاج الزراعي، أما في مجال الإنتاج الحيواني فشركات المزارع الحديثة وصحار للدواجن وبركاء للدواجن وشركة مواشي عُمان ونجوم الباطنة والعمانية للمنتجات الحيوانية.

وأكّد على أنّ المديرية تسعى لزيادة عدد هذه المشروعات وتشجيع المزارعين ومربي الثروة الحيوانية والصيادين على توسعتها، والشراكة مع القطاع الخاص لإيجاد مشروعات جديدة لرفد السوق المحلي بمختلف المنتجات، وإيجاد منافذ بيع بالمحافظة.

وتطرّق عامر بن حميد الشبلي مدير عام المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة جنوب الباطنة إلى أهمية السدود باعتبارها روافد أساسية لزيادة الموارد المائية بسلطنة عُمان مؤكّدًا على أنها تُسهم بشكل كبير في توفير وتأمين الاستخدامات المختلفة للأهالي وفي المجالات الزراعية والصناعية من خلال الاستفادة القصوى من مياه فيضانات الأودية التي عادة ما تُهدر في البحر أو الصحراء واحتجازها داخل هذه السدود ليتم تصريفها فيما بعد بطريقة تكفل استغلالها بشكل أمثل وضمان ديمومتها وبقائها لفترة طويلة.

ولفت إلى أنه توجد 10 سدود تغذية بمحافظة جنوب الباطنة داعيًا كافة شرائح المجتمع للسعي الدؤوب إلى الحفاظ على جميع مرافقها وعدم العبث بمحتوياتها واتباع اللوائح الإرشادية التي وضعت على هذه المنشآت الحيوية.

/العُمانية/ نشرة المحافظات

سعيد الهاشمي / تصوير عيسى الرئيسي


insert into silent_mdaycount values('','2022-06-30','topics-showtopic','121','400733','1')