الأخبار

ندوة علمية عن محافظة شمال الشرقية في التاريخ العُماني
ندوة علمية عن محافظة شمال الشرقية في التاريخ العُماني

إبراء في 2 مايو /العُمانية/ نظم مركز إبراء الثقافي وجمعية المرأة العمانية بولاية القابل بالتعاون مع إدارة الثقافة والرياضة والشباب بمحافظة شمال الشرقية اليوم ندوة بعنوان /محافظة شمال الشرقية في التاريخ العُماني/.

رعى الندوة سعادة الشيخ علي بن أحمد الشامسي محافظ شمال الشرقية في مركز إبراء الثقافي.

وقالت الدكتورة بهية بنت سعيد العذوبية في كلمة لها إن الندوة تهدف إلى دراسة التاريخ الحضاري لمحافظة شمال الشرقية، والتركيز على المجالات السياسية والاقتصادية والحضارية، والعادات والتقاليد العُمانية في المحافظة وإبراز أهم الشخصيات التي كانت لها دور مهم في التاريخ العُماني، هذا إلى جانب استعراض وتحليل الوثائق والمخطوطات المتعلقة بالمحافظة.

وأضافت أن المنطقة شهدت أحداثًا تاريخية مهمة عبر المراحل والفترات التاريخية العُمانية المختلفة،مما كان لها دور كبير في مجال التبادل الحضاري والثقافي، وهذا يتضح من المكتشفات الأثرية العديدة ومنها موقع (الميسر) في نيابة سمد الشأن بولاية المضيبي التي ترجع إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، والتي تشير بوضوح إلى ظهور نظم جديدة في عملية التعامل التجاري مع المحافظات الأخرى.

وركزت الندوة على عدد من المحاور أبرزها الدور السياسي لأهم الشخصيات العُمانية في المحافظة، ودور المحافظة في تنشيط الاقتصاد العُماني في القرنين التاسع عشر والعشرين، وفي محاور المجال الثقافي والاجتماعي من خلال العادات والتقاليد العُمانية في المحافظة وأثرها الاجتماعي، وأهم العلماء والمفكرين في المحافظة الذين أسهموا في الحراك الثقافي العُماني، والوثائق والمخطوطات العُمانية في محافظة شمال الشرقية.

وتضمنت الندوة تقديم محاضرة بعنوان /شرق عُمان في عيون الرحالة البريطانيين/ وتقديم عرض مرئي عن محافظة شمال الشرقية وتاريخها ، بالإضافة إلى تقديم أعمال الندوة في جلستين قدمها عدد من المختصين في التاريخ العُماني والأكاديميين في عدد من مؤسسات التعليم العالي في سلطنة عُمان، حيث تضمنت الجلسة الأولى تقديم أربع ورقات عمل، تناولت الورقة الأولى /ملامح من تاريخ محافظة شمال الشرقية في عهد دولة النباهنة الثانية/، وركزت الورقة الثانية على /الخيول في شرقية عُمان تاريخيًّا وأدبيًّا/، فيما تحدثت الورقة الثالثة بالجلسة عن /الدور الاقتصادي والاجتماعي للمرأة العمانية قديما (نساء ولاية القابل أنموذجا)، وتناولت الورقة الرابعة الحديث عن /معالم من الحركة الثقافية والمجموعات الوثائقية في شمال الشرقية (ولاية بدية أنموذجا).

وفي الجلسة الثانية للندوة قدمت أربع ورقات عمل، تحدث الورقة الأولى عن/العلاقات الحضارية بين شمال الشرقية وشرق أفريقيا ، فيما تناولت الورقة الثانية الحديث عن /ولاية المضيبي في عيون الشعراء/، وركزت الورقة الثالثة على /ملامح تاريخية للحصون والبيوت الأثرية بعلاية إبراء/، فيما تحدثت الورقة الرابعة في الجلسة الثانية عن /الخدمات الصحية في شمال الشرقية في سبعينات القرن الماضي.

حضر الندوة أصحاب السعادة ولاة المحافظة وأعضاء مجلس الشورى والمهتمون بالشأن التاريخي من أكاديميين وطلبة بمؤسسات التعليم العالي.

/العُمانية/

علي / حمد الحبسي