الأخبار

ندوة بيئية حول "اليوم العالمي للتنوع الأحيائي" بشمال الشرقية
ندوة بيئية حول

إبراء في 29 مايو /العمانية/ نظمت إدارة البيئة بمحافظة شمال الشرقية اليوم ندوة بيئية بعنوان "اليوم العالمي للتنوع الأحيائي" تحت شعار "من الاتفاق إلى العمل.. إعادة بناء التنوع البيولوجي"، تزامنًا مع الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الأحيائي، وذلك في ولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية.

وقال سامي بن حمد الرحبي رئيس قسم الرقابة البيئية بإدارة البيئة بشمال الشرقية: "تولي الهيئة اهتمامًا كبيرًا بالتنوع الأحيائي من خلال عدة دراسات ميدانية تهدف لمسح التنوع الأحيائي في مختلف الموائل البيئية بالإضافة إلى المشاريع المتعلقة بالتنوع الأحيائي ودور المجتمع في الحفاظ والمشاركة الفاعلة لحماية الموارد الطبيعية".

ناقشت الندوة عددًا من الموضوعات المتعلقة بالتنوع الأحيائي، من خلال ثلاث ورقات عمل، حيث استعرضت الورقة الأولى التي جاءت بعنوان "أهداف إدارة البيئة بشمال الشرقية.. الرؤية والإستراتيجية" الأهداف الإستراتيجية والمسوحات للنباتات البرية وفكرة المجلس البيئي والمبادرة الوطنية لزراعة /10/ ملايين شجرة برية.

فيما عرّفت الورقة الثانية والتي حملت عنوان "المحميات الطبيعية في سلطنة عُمان"، بالمحميات الطبيعية والأهداف الأساسية من إنشائها بهدف حماية وصون التنوع الأحيائي والبحث العلمي أو الرصد البيئي وتفعيل السياحة البيئية وتحقيق منافع للسكان المحليين وحماية الموائل الطبيعية للحياة الفطرية.

وجاءت الورقة الثالثة بعنوان "أهمية الإدارة المتكاملة لسلامة المنتج والحفاظ على التوازن البيئي" استعرضت الطرق الحديثة في مكافحة الحشرات والأمراض التي تؤثر على النباتات والأشجار والحفاظ على الغطاء النباتي واستخدام البيوت المحمية لتوفير مناخ وبيئة صحية للنباتات، وفي الختام قُدم عرض مرئي عن المواقع المختلفة الغنية بالتنوع الأحيائي التي تزخر بها محافظة شمال الشرقية، وتتميز بنظم بيئية وموارد طبيعية متنوعة.

رعى الندوة سعادة الشيخ حمد بن خليفة العبري والي إبراء، الذي كرم في ختام الندوة المشاركين والمساهمين في إنجاحها.

/العمانية/

حسن تبوك/حمد الحبسي