الأخبار

هيئة البيئة تنظم حلقة عمل حول "دراسات بشأن عدم الإضرار بأسماك القرش"
هيئة البيئة تنظم حلقة عمل حول

السيب في 17 مايو / العُمانية /نظمت هيئة البيئة بالتعاون مع وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ومكتب الصندوق الدولي للرفق بالحيوان في منطقة غرب اّسيا وشمال أفريقيا اليوم أعمال حلقة العمل حول "إعداد دراسات بشأن عدم الإضرار بنوعين من أنواع أسماك القرش".

وتهدف الحلقة، التي تشارك فيها ست جهات حكومية وتستمر حتى الخميس القادم، لتسليط الضوء على أهمية الحفاظ على أسماك القرش وتطبيق اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض (السايتس)، بالإضافة إلى تحضير دراسات حول عدم الإضرار بالنوع (NDFS) وتطبيقها على نوعين من الأسماك، القرش الحريري والقرش الثعلب المسجلين في مياه سلطنة عُمان.

وقال سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة في كلمة له: تأتي الحلقة في إطار اهتمام الهيئة بالتنوع الإحيائي بمياه سلطنة عُمان ولمسح ميداني لبعض الشؤون المائية بالتعاون مع الصندوق الدولي للرفق بالحيوان، مضيفًا أن الحلقة ستقدم بعض الدراسات لحفظ مختلف الأنواع من الأحياء المائية بسلطنة عُمان، خاصة وأن المتحدثين فيها خبراء ومستشارون من بيوت الخبرة العالمية.

من جانبه أكد المهندس سليمان بن ناصر الأخزمي مدير عام صون الطبيعة بالهيئة في كلمة له أن الحفاظ على الأحياء البحرية والثروة السمكية في سلطنة عُمان تأتي كأحد مرتكزات أولوياتها الوطنية باعتبارها أهم المصادر الغذائية الاقتصادية التي تُسهم بشكل أساسي في الأمن الغذائي والاقتصادي.

وأضاف أن سلطنة عُمان تبنت العديد من السياسات والخطط والبرامج لتنمية هذا القطاع وتحقيق التنمية المستدامة فيه، بالإضافة إلى تنفيذ عمليات الرقابة والتي تركز على تنفيذ القوانين والتشريعات الصادرة في هذا الشأن وتشمل الرقابة أسطول الصيد والمنافذ الحدودية والشركات.

ولفت إلى أنّ اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع الحيوانية والنباتية الفطرية المهددة بالانقراض (سايتس) التي انضمت سلطنة عُمان إليها في 19 مارس 2008م، تعد واحدة من أقوى الاتفاقيات المعنية بالحفاظ على الحياة البرية والبحرية في العالم والتي تعمل على الحد من عمليات التهريب ومكافحة الاتجار غير المشروع وبشكل خاص التجارة التي تتم عبر حدود الدول.

وأشار إلى أنّ هيئة البيئة باعتبارها الجهة المسؤولة عن حماية الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي تبذل جهودا حثيثة في مجال التعاون والتنسيق على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية بهدف الرقابة و التأكد من أن التجارة الدولية في الأنواع الفطرية المهددة بالانقراض لا تشكل خطرًا على فرص بقائها في الطبيعة، والتي من بينها أسماك القرش المدرجة في قوائم اتفاقية سايتس.

وأشار الدكتور أكرم عيسى درويش مدير البرامج بالصندوق الدولي للرفق بالحيوان (بدبي) في كلمة له إلى أن هذه الحلقة تعد الأولى التي تنفذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال إعداد دراسات عدم الإضرار بمثل هذه الأسماك.

رعى افتتاح أعمال حلقة العمل سعادة المهندس يعقوب بن خلفان البوسعيدي وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للثروة السمكية التي أقيمت بفندق افاني مسقط بولاية السيب.

/ العُمانية /

علي الوهيبي


insert into silent_mdaycount values('','2022-06-30','topics-showtopic','3','402116','1')