الأخبار

سلطنة عُمان وروسيا تؤكّدان على أهمية تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات
سلطنة عُمان وروسيا تؤكّدان على أهمية تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات

مسقط في 11 مايو /العمانية/ أكّدت سلطنة عُمان وروسيا الاتحادية على أهمية تطوير وتعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات والتوقيع على عدد من الاتفاقيات التي تُسهم في تطوير العلاقات الثنائية والدفع بها لآفاق أرحب وأوسع خدمةً لمصالح البلدين والشعبين الصديقين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية ومعالي سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوزير الروسي لسلطنة عُمان.

وأكّد معالي وزير الخارجية الروسي على أن بلاده تسعى إلى تعزيز التعاون التجاري مع سلطنة عُمان من أجل رفع حجم التبادل بما يلبّي طموحات الجانبين، وأنّ الجانبين عازمان على تطوير هذا التعاون عبر توسيع حزمة الاتفاقيات الثنائية التي تشمل الإعفاء المتبادل من التأشيرات لمواطني البلدين واتفاقية التعاون بين المتحف الروسي والمتحف الوطني العُماني.

وأضاف معاليه أنه ناقش مع الجانب العُماني سبل تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والسياحة والفنون وتقنية المعلومات وغيرها من المجالات التي تسهم في تنمية العلاقات الثنائية وأهمية تفعيل لجنة العمل المشتركة بين البلدين.

وأشار معاليه إلى أنه أطلع الجانب العُماني على آخر تطوُّرات العمليات الروسية في أوكرانيا والبعد الجيوسياسي لها، واصفًا موقف سلطنة عُمان تجاه الأزمة الأوكرانية بـ "المُتِّزن والبنّاء" الذي يعتمد على تحقيق المصالح الوطنية العُمانية.

وأعرب معاليه عن تقدير بلاده لدور سلطنة عُمان تجاه الملف السوري، لافتًا إلى أنّ الوقت حان لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية "ونؤمن بأن السلطنة قادرة على الإسهام بشكل فاعل في هذا الأمر"، مشيدًا بدور السلطنة في العديد من القضايا الأمر الذي جعل من العاصمة العُمانية مسقط قبلةً للعديد من اللقاءات الإقليمية الهادفة لتسوية الأزمات.

وحول القضية الفلسطينية، قال معالي سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية: أكّدنا للجانب العُماني على إيماننا العميق بأهمية تفعيل المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين للوصول لحل شامل لهذه القضية التاريخية.

من جانبه قال معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية: "ناقشنا مع الجانب الروسي العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك كما تطرقنا لعدد من القضايا الإقليمية والدولية"، مُشيرًا إلى أنّ سلطنة عُمان وروسيا ستوقعان قريبًا على اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية الإعفاء المشترك من التأشيرة لمواطني البلدين.

وأكّد معاليه على أنّ سلطنة عُمان تدعم كل الجهود الدولية خاصة جهود الأمم المتحدة التي تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والتأكيد على أهمية تحكيم الحوار والتفاوض حول أسباب الأزمة الأوكرانية بشكل يضمن تحقيق الأمن والسلام للجميع.

كما أكد معاليه على أنّ سلطنة عُمان تتابع باهتمام بالغ الأوضاع في أوكرانيا وتدعو كل الأطراف إلى ضبط النفس وحلّ الخلافات بشكل سلمي من أجل تفادي تفاقم الوضع.

وأعرب معاليه عن امتنانه للدور البنّاء الذي قامت به روسيا بصفتها عضوًا في مجموعة الدول الخمس في محادثات الاتفاق النووي "JCPOA ".

وأضاف معاليه: "على الرغم من تراجع الزخم في هذه المحادثات مؤخرًا، فإننا لا نزال نأمل في أن المنطق سيؤكد نفسه في النهاية للتوصل إلى اتفاق ونحن ندعم كل الجهود لتحقيق هذه الغاية".

وأوضح أن سلطنة عُمان ملتزمة تمامًا بمنظومة الأمم المتحدة ونقف مع قواعد القانون الدولي، مؤكّدًا على التزام السلطنة بالاتفاقيات القائمة مع مجموعة أوبك بلس.

/العمانية/

مدين / أحمد / ياسر

أخبار ذات صلة ..