الأخبار

الأمين العام للأمم المتحدة: إننا بحاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حقيقي بغزة
الأمين العام للأمم المتحدة: إننا بحاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حقيقي بغزة

نيويورك في 29 نوفمبر /العُمانية/ قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم، إن غزة تواجه "كارثة إنسانية ملحمية".

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة -في كلمة أمام اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة برئاسة وزير الخارجية الصيني وانج يي-: "يجب ألا نغض طرفنا عن الأزمة الإنسانية المتدهورة التي تجتاح غزة" .

وتابع: "تجري مفاوضات مكثفة لإطالة أمد الهدنة، وهو ما نرحّب به بشدة - لكننا أننا بحاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حقيقي".

وعلى الرغم من قيام الأمم المتحدة بزيادة حجم المساعدات الإنسانية التي يتم تسليمها إلى غزة وسط الهدنة، إلا أن جوتيريش قال إن مستوى المساعدات "لا يزال غير كاف على الإطلاق لتلبية الاحتياجات الضخمة".

ومن جانبهم ألقى عدد من وزراء الخارجية العرب والدول الغربية بيانات دولهم أمام مجلس الأمن اليوم، حيث أشار وزير الخارجية السعودي إلى الغياب التام لآليات المحاسبة الدولية والذي لا يزال سائدًا، مشيرًا إلى رسالة بلاده الواضحة في شأن الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة مع السماح بدخول أكثر للمساعدات الإنسانية.

في السياق ذاته قال وزير الخارجية المصري إن ما تم إدخاله حتى الآن لغزة من مساعدات لا يكفي احتياجات سكان القطاع، مشيرًا إلى أن بلاده ستواصل جهودها لإطالة أمد الهدنة في غزة، ومؤكدا على أهمية معالجة جذور الصراع بإنهاء الاحتلال واللجوء لحل الدولتين.

فيما قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، آن الآوان لاتخاذ إجراءات حقيقية نحو تحقيق السلام العادل والشامل، متطلعا إلى خطوات إضافية من مجلس الأمن للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

فيما أوضح المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة أن بلاده تدين العنف المرتكب في الضفة الغربية من قبل المستوطنين، وقال مندوب روسيا في مجلس الأمن إن الأزمة في الشرق الأوسط لم يُرى مثلها منذ عقود.

/العمانية/

خميس الصلتي