الأخبار

سلطنة عُمان تجدد إدانتها لاستهداف المدنيين والطواقم الطبية في الأراضي الفلسطينية
سلطنة عُمان تجدد إدانتها لاستهداف المدنيين والطواقم الطبية في الأراضي الفلسطينية

جنيف في 10 ديسمبر /العُمانية/ جددت سلطنة عُمان إدانتها الشديدة في بيان لمندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في الدورة الاستثنائية المنعقدة بجنيف بمقر منظمة الصحة العالمية بشأن الأحوال الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، لاستهداف المدنيين والطواقم الطبية والمرافق الصحية والاعتداء على قوافل الإسعاف وعدم ضمان مسالك آمنة لهم وفق ما تمليه القوانين الدولية ذات الصلة.

وأُعربت سلطنة عُمان في كلمة ألقاها سعادة السفير إدريس بن عبدالرحمن الخنجري عن شكرها وتقديرها لمنظمة الصحة العالمية ومديرها العام ولكل من أيّد وساند لعقد الدورة الاستثنائية، كما تقدّمت سلطنة عُمان بخالص التعازي لأسر الشهداء الفلسطينيين، وللأسرة الدولية إثر مقتل عدد كبير من موظفي منظمة الصحة العالمية وغيرهم من موظفي الأمم المتحدة بسبب العدوان المتواصل من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلية على قطاع غزة ومدن فلسطينية أخرى، والذي أودى بأرواح بريئة تجاوزت 23 ألفًا معظمهم من الأطفال، وإصابات بالغة لنحو 46 ألفًا، واستهداف مباشر لـ 131 مرفقًا صحيًّا و462 عاملًا في قطاع الصحة بغزة، وفق آخر إحصاءات المركز الأورو متوسطي.

ووضح سعادة السفير أن توفير سبل الدعم الفوري والعاجل للقطاع الصحي في غزة بات أمرًا ملحًّا وعاجلاً، فتجاهل الحاجات الملحة لأصحاب الأمراض المزمنة ومصابي الحرب هو يشبه الحكم بالإعدام الجماعي على آلاف الأرواح البريئة.

مشيرا إلى أن سلطنة عُمان رحّبت بتفعيل الأمين العام للأمم المتحدة في خطوة مسؤولة وغير مسبوقة للمادة 99 ومخاطبته مجلس الأمن الدولي لوضع حد للمأساة الإنسانية في غزة، ولكن استعمال حق النقض لإفشال ذلك رغم توافق الموقف الدولي هو إهانة للأعراف الدولية والإنسانية والأخلاقية، وبرهان صارخ على ازدواجية المعايير وسقوط مجلس الأمن وغيره من الهيئات الدولية في اختبار غزة مجددًا.

ودعت سلطنة عُمان المجتمع الدولي إلى ضرورة توفير كل مستلزمات الحياة الكريمة للشعب الفلسطيني، والضغط على إسرائيل للوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار والامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وحماية الحق في الصحة للأشخاص الذين يعيشون تحت وطأة احتلالها، كما دعت منظمة الصحة العالمية إلى مواصلة ومضاعفة جهودها لإنقاذ حياة الأبرياء.

وأكدت سلطنة عُمان على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية وإيمانها بضرورة تحقيق أحلام وتطلعات الشعب الفلسطيني في الحياة الكريمة والعيش في دولة مستقلة وذات سيادة تنعم بالسلام والاستقرار، وبحقه الأساسي في الصحة أسوةً بباقي شعوب العالم.

/العُمانية/

خميس الصلتي