الأخبار

"ذاكرة أمّهاتنا".. وثائقي حول مسار المرأة البلجيكية قبل 100 سنة

بروكسل، في 9 مايو/العُمانية/ يتناول الفيلم الوثائقي "ذاكرة أمهاتنا"، لمخرجه "تريستان بورلار"، مسار نضوج المرأة البلجيكية خلال السنوات المائة الأخيرة.

ويبدأ الفيلم بعبارة "النساء هن المنسيات في التاريخ الكبير"، منبئا عن مضمونه المتعلق أيضا بالمحطات البارزة في تاريخ نساء ذلك البلد.

وقد اقتُبس هذا الوثائقي من مجلد "بلجيكا: طرق نساء" لمؤلفته "ماريان سلوزني"، الذي يتضمن حكايات فريدة لنسوة عايشن الحرب العالمية الأولى. ويقدم الفيلم هذه الحكايات في شكل قصص حية من الماضي.

إذ تتشابك مصائر عاملات بسيطات مع صانعات قبعات نسائية وعاملات مناجم وممرضات حربيات ومواطنات عاديات، إلى جانب الناشطة في حقوق المرأة "ليسي ديجاردين" وعضو مجلس الشيوخ "ماري جانسون سباعك".

وإلى جانب إظهار الوثائقي شخصيات حقيقية، فإن المخرج يختلق أخريات غير موجودات على أرض الواقع ولكنهن يحملن جميع المواصفات المطلوبة. ويمكن للمشاهد متابعة حياة كل من "آنتوانيت" (أول رئيسة حزب منتخبة)، والسياسية المرموقة "ماركريت"، والمناضلة "غريتا"، بصوت نسوة بلجيكيات مثل الكوميديات "آن كوسينس" و"ماري بول كامبس" و"دانيالا بيسكونتي".

ويستخدم "ذاكرة أمهاتنا" وسائط إعلامية متنوعة من بينها صور أرشيف ورسوم متحركة وشهادات أمام الكاميرا لبنات أو حفيدات تلك النسوة، ليستعرض حياتهن ويبرز التطورات في ما يتصل بحقوقهن المدنية بعد الحرب الكبرى، على غرار الحق في التصويت، والحق في التعلم، والحق في امتلاك المصير.

يذكر أن "ماريان سلوزني" -وهي أستاذة فلسفة- أسهمت في إنشاء عدد كبير من الأفلام الوثائقية التاريخية، وخاصة حول الحرب العالمية الأولى.

/العُمانية/النشرة الثقافية /طلال المعمري