الأخبار

حضارة القُوّة، وقُوّة الحضارة. كتابٌ يُبشّر بعودة الحضارة الإسلامية إلى الواجهة
حضارة القُوّة، وقُوّة الحضارة. كتابٌ يُبشّر بعودة الحضارة الإسلامية إلى الواجهة

الجزائر في 23 مايو/العُمانية/ صدر عن دار جواهر للنشر والترجمة بالجزائر كتابٌ بعنوان "بين حضارة القوة وقوة الحضارة" من تأليف د. بوفلجة غيات.

ويُبرز هذا الإصدار، بحسب الناشر، رأي باحث مستقلّ، اعتمد فيه الكاتب منهجية جمع مادته من خلال تفحُّص الواقع المعاش، ولم يعتمد كثيرا على المراجع والمصادر النظرية الأكاديمية المتنوّعة، ولا الآراء الغربية التي تُسوّقها مادة إعلامية وصحفية ومراكز دراسات وغيرها، والتي، مع الأسف، يُسارع الكثير من المثقفين في عالمنا العربي دائما إلى تبنّي نتائجها دون تمحيص، لأنّ المغلوب مولعٌ دائما بتقليد الغالب، على رأي العلّامة عبد الرحمن بن خلدون على حد تعبيره.

ويُعدُّ هذا الكتاب عبارة عن تدوين ملاحظات لواقع الأمة، اعتمد فيها الباحث على تأمُّل أحداثها المتسارعة، لا سيما تلك التي تكاد تعصف بوجودها الحضاري نظرا لقيام عدوُّها باستعمال قوة غاشمة ضدّها؛ لذا ظهر واقع الأمة صادمًا ومُحبطًا لدرجة كبيرة، ومليئًا بالنكبات والانتكاسات.

وقد ألقى المؤلّف، بين طيّات هذا الإصدار، الضوء على ظهور مقاومة رفضت الرضوخ للأمر الواقع، فواجهت غطرسة العدوّ بعزيمتها وقوة إيمانها، فكانت نتيجتها بوادر انتصارات بفعل قوة ما يمتلكونه من حضارة يتمسّكون بها؛ ذلك أنّ الزمن طويلٌ، وقد بدأت القوة المادية في الأفول لتترك محلّها مجالا لقوة الحضارة الإسلامية التي صنعت على مدى الأزمنة الغابرة ملاحمها الخالدة في التطوُّر والرقيّ بمقوّماتها الأخلاقية والفلسفية السامية.

/العُمانية /النشرة الثقافية /طلال المعمري


insert into silent_mdaycount values('','2022-06-30','topics-showtopic','6','402384','1')