الأخبار

وفاة الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني
وفاة الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني

غزة في 21 يونيو /العمانية / توفي الكاتب والروائي الفلسطيني إبراهيم عبد الجبار الزنط، والشهير بلقب “غريب عسقلاني”، بعد صراع مرير مع المرض، عن عمر يناهز 74 عاما و ذلك في مدينة غزة.

يعود مسقط رأسه إلى مدينة عسقلان لذا فقد اشتق اسمه الأدبي منها وأصبح غريبا بعد أن هجر مع أسرته أثناء النكبة لذا اختار أن يسمى أدبيا غريب عسقلاني.

ونعت وزارة الثقافة الفلسطينية، والاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، وفاة الروائي الذي وصفته بالمناضل باعتباره أحد رموز الحركة الوطنية الثقافية الفلسطينية الذي أثروا المشهد بفكرهم وإبداعهم الخلاٌق.

صدر له: (رواية الطوق) و (زمن الانتباه)، و(نجمة النواتي 1999)، و(جفاف الحلق 1999)، و(زمن دحموس الأغبر )2001، و(ليالي الأشهر القمرية 2001)، و(عودة منصور اللداوي 2002)، و(أزمنة بيضاء 2005)، و(ضفاف البوح 2006)، و(الأميرة البيضاء 2007)، و(أولاد مزيونة 2009)، و(هل رأيت ظل موتي 2011)، و(المنسي 2016).

وفي القصة صدر له: (الخروج عن الصمت 1979)، و(مجموعة حكايات عن براعم الورد 1991)، و (النورس يتجه شمالاً 1996)، (وغزالة الموج 2003)، و (عزف على وتر قديم 2005، ومذاق النوم 2010). بالإضافة إلى (أول المرايا، ومقامات الوجد، والعزف على الوتر الثامن، وغناء لقمر بعيد، والتي ضمها كتاب أعماله القصصية الكاملة الذي صدر عام 2017).

/العمانية /

طلال المعمري