الأخبار

ملتقى في الجزائر عن الأمن الفكري
ملتقى في الجزائر عن الأمن الفكري

الجزائر في أول أغسطس /العمانية/ يُنظم مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة بجامعة الأغواط جنوب الجزائر، في 30 أكتوبر المقبل، ملتقى بعنوان "الأمن الفكري في المجتمع الجزائري.. الواقع والمأمول"، بمشاركة عدد من الأساتذة والباحثين.

وتهدفُ هذه الفعالية، بحسب المنظمين، إلى التأصيل لمفهوم الأمن الفكري ودوره في حماية المقاصد الكلية للشريعة الإسلامية، وهي حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال والوطن، فضلًا عن تبيان الدور الذي تؤديه مؤسّساتُ الدولة في تحصين المجتمع من الانحرافات الفكرية، والاختراقات الداخلية والخارجية، وتفكيك خطابات التطرف والغلو والكراهية والعنف والتمييز العنصري والإرهاب، وتعزيز قيم الأخلاق والوسطية والاعتدال والتسامح، وإبراز سماحة الشريعة الإسلامية وصلاحيتها لكلّ زمان ومكان.

كما يهدفُ الملتقى إلى إبراز المشاريع الفكرية والعلمية التي تسهم في تعزيز الأمن الفكري والسلام المجتمعي، وتسليط الضوء على الآليات الكفيلة بتحقيق الأمن الفكري في ظل تحديات العولمة.

ويُناقش الملتقى موضوع الأمن الفكري عبر أربعة محاور، هي: تشخيص واقع الأمن الفكري لدى الشباب، والعلوم الإنسانية والأمن الفكري، والمشاريع الفكرية والعلمية الرائدة في صناعة الأمن الفكري، وآليات تعزيز الأمن الفكري في مؤسّسات الدولة.

ويرى منظمو الملتقى أنّ المواجهة الحضارية التي نعيشها اليوم بين العالم الإسلامي والغربي ليست مواجهة بين غالب ومغلوب، أو مواجهة اقتصادية، وإنما هي مواجهة قائمة على تعارض بين منظورين للحياة الإنسانية؛ منظور ديني له قيمه الأساسية وثوابته المبدئية، ومنظور حضاري لا اعتبار فيه إلا للحياة المادية، وأن ما يواجهه المجتمع الجزائري من تحديات وصعوبات إنما هو نتيجة لاندماج العالم الإسلامي في الحضارة الغربية التي فرضت عليه واقعًا جديدًا يتّسم بالتغيُّرات في الأنظمة السياسية والاقتصادية، والتحوُّلات السريعة في بنى المعرفة الإنسانية.

/العمانية/ النشرة الثقافية/ عُمر الخروصي

أخبار ذات صلة ..