الأخبار

قراءة في كتاب (الحنين إلى طوبى) للشاعر سماء عيسى
   قراءة في كتاب (الحنين إلى طوبى) للشاعر سماء عيسى

مسقط في 28 سبتمبر /العُمانية/ نظمت الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء ممثلةً بلجنة الفكر والدراسات الثقافية مساء اليوم أمسيةً نقديةً حول كتاب "الحنين إلى طوبى.. كتابات في تجارب الإبداع الروحي" للكاتب والشاعر العُماني سماء عيسى.

أدارت الجلسة الشاعرة العُمانية فوز الحارثية، وقدّم فيها الشاعر إبراهيم السالمي ورقةً حول الكتاب، ومما جاء فيها: "أجدُ أنّ الأستاذ سماء عيسى جمَعَ الحسنيين في اختيارِ العنوانِ، ومضى بدلالتِهِ إلى ما هوَ أبعدُ من التجارِبِ الروحيةِ المرصودةِ بالكتابِ، وقدْ جعلَ لذلكَ مساحةً للقارئِ أنْ يمضيَ بما أرادَ منْ معانٍ تقودُهُ إلى طوبى؛ حنينًا وروحًا خلاقةً مبدعةً".

وأضاف الشاعر إبراهيم السالمي محاولتَه في الوصول إلى المعنى من عنوان الكتاب بذكر مسلكَين؛ أما المسلك الأول فإنه مرتبط بالكاتب ذاته وبثقافته الواسعة المتنوعة وفكرهِ، والمسلك الثاني يعبّر عن البعدِ الزمنيِّ الذي كُتبتْ فيه مواد الكتاب، وأكّد السالمي أن مفردتَي الحنين والروح حاضرتان في كل فصلٍ من فصول الكتاب، وأن العنوان قد وافق محتواهُ بلا شكّ.

ويتكوّن الكتابُ من فصول ستة متنوعة في مضامينِها وفي الغاية من كتابتِها، ولكن تجمع بينها الثقافة الروحية، أي إنّ الجامع المشترك بين تلك الفصول جميعها هو الوعيُ الإنسانيُّ والوعيُ الاجتماعيُ للتجارب الروحيةِ التي يكتبُ عنها الكاتب، ولا أدل على ذلك -كما قال السالمي- "من السَّعةِ المعرفيةِ لدى الكتابِ والبعدِ الذي تتخذِهُ الثقافةُ الروحيةُ لديهِ حين يتحدَّثُ عنوانُ الكتابِ عن تجارب الإبداع الروحي".

جديرٌ بالذكر أن هذه الفعالية تأتي في إطار سلسلة من الفعاليات التي تنظمها الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء ممثلةً بلجانها المختلفة، التي تتنوع مواضيعها وفقًا لتنوّع اختصاصات كل لجنة منها لتشكّل في مجموعها باقةً متنوعةً من الأنشطة والفعاليات الثقافية، التي كثيرًا ما تتمخض عن إصدارات مميزة تشكل حصيلةً معرفيةً توثيقيةً لِما تم تقديمه فيها.

/العُمانية/

شيخة الفليتية