الأخبار

بعد غدٍ.. بدء فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي بالجزائر
بعد غدٍ.. بدء فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي بالجزائر

الجزائر في 22 أبريل /العُمانية/ تستضيف مدينة عنابة (شرق الجزائر) بعد غد فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، وتستمرُّ فعالياته إلى 30 أبريل الجاري، بمشاركة 70 فيلمًا تُمثّلُ 18 بلدًا من بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب ما أعلنته محافظة هذا المهرجان، فإنّ فعاليات هذه الفعالية السينمائيّة، ستعرفُ مشاركة أفلام تحت ثلاث فئات هي الأفلام الروائيّة الطويلة، والأفلام القصيرة، والأفلام الوثائقيّة، فضلا عن عروض خاصّة بالسينما الفلسطينيّة، وأخرى تتعلّق بموضوعات المرأة والسينما المتوسطيّة.

ويوجد على قائمة عروض المهرجان، 46 فيلما معنيًّا بالمسابقة الرسمية للفعالية، أبرزُها فيلم "أحدُنا" الذي يُمثّل ألبانيا، وهو من إخراج إرجيس ميتا وإنتاج عام 2022 ، إضافة إلى أفلام "وراء الجبل" (محمد بن عطية/ تونس/ 2023)، و"عتمة مؤقّتة" (محمد فراس/ سوريا/ 2023)، و"كارمن" (فاليري بوهاجيار/ مالطا/ 2023)، و"الأستاذ" (فرح النابلسي/ فلسطين/ 2023)، و"فندق بولا" (أندريه كوروفليف/ كرواتيا/ 2023)، و"إبريق ديديك جرينا" (فينشي فوغ أنزلوفار/ سلوفينيا/ 2022)، و"روزينانت" (باران جوندزالب/ تركيا/ 2023)، و"الطريق الآخر" (أليساندرو غاريلي/ إيطاليا/ 2023)، و"فوي! فوي! فوي!" (عمر هلال/ مصر/2023)، و"دالي" (كونتان دوبيو/ فرنسا/ 2023)، و"ماتريا" (ألفارو جاجو/ إسبانيا/ 2023)، و"فانون" (عبد النور زحزاح/ الجزائر/ 2024).

أمّا في فئة الأفلام الروائيّة القصيرة، ف يُشارك في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي 19 فيلمًا، هي "البحث عن الإيقاع" (لبنان)، و"الواقع الحقيقي للقتال" (كرواتيا)، و"الأربعون" (تونس)، و"أثر" (ليبيا)، و"أوراق" (ألبانيا)، و"البحث عن 3000 جنيه مصري" (مصر)، و "في المقعد الخلفي" و"سوكرانيا 59" (فلسطين)، و"مدينة الملاهي"، و"نفق الجلاء" (سوريا)، و "في مالاتا" (فرنسا)، و"فندق سنتور" (اليونان)، و"ليلة أعمال شغب" (قبرص)، و"تراث" (البوسنة والهرسك)، و"الرحب الصامتة" (مالطا)، و"السينما شيءٌ رائع" (إسبانيا)، و"الرطوبة" (تركيا)، و"ليلة عابد" و"ناقص واحد" (الجزائر).

وفي فئة الأفلام الوثائقيّة، يُشارك في المهرجان 14 فيلمًا، أبرزُها "زينات..الجزائر..السعادة" (الجزائر)، و"المبنى" (كرواتيا)، و"عقرب مجنونة" (تونس)، و"غسوف" و"دونقا" (ليبيا)، و"ثلاث شرارات" (ألبانيا)، و"ملحوظات حول النزوح" و"باي باي طبريا" (فلسطين)، و"عائدة" (لبنان)، و"أرض خاصّة" (فرنسا)، و"السينما والسياسة" (اليونان)، و"صارورة" (إيطاليا)، و"كافور" (تركيا)، و"ميا سان ميا" (البوسنة والهرسك).

وسيُكرّم المهرجان، بحسب المنظّمين، عددًا من الوجوه السينمائيّة، أبرزُها مرزاق علواش وتوفيق فارس (الجزائر)، ودومينيكو بروكاتشي (إيطاليا)، وإيتثيار إيتونيو مارتينيز (إسبانيا)، وهيام عباس (فلسطين).

كما ستعرفُ الفعالية تقديم عدد من المحاضرات، تحت عنوان "130 سنة من السينما الإيطالية بعيون النقاد"؛ يُقدّم خلالها نقادٌ وباحثون قراءات عن السينما الإيطالية، في تاريخها، وأهمّ الأسماء التي صنعت هذه السينما العريقة، ضمن ندوة تمنح لثلاثة متكلّمين مُختصّين، يتناولون عدة محاور في هذا الموضوع، ويُدير الندوة الممثل الجزائري المُقيم في إيطاليا ميلود مراد بن عمارة، فضلا عن تنظيم ملتقى حول الصناعة السينماتوغرافية بحضور 150 مشاركا، يُقدّم خلاله باحثون من الجزائر، وإيطاليا، ومصر، وتونس، ومالطا، والسعودية، وتركيا، وكندا، وكرواتيا، وإيران، مداخلات حول الفن السابع. كما سيعرف المهرجان تنظيم ورشات في عدد من المهن السينمائيّة، على غرار الإنتاج، والإخراج، والمونتاج (التركيب)، والصوت، والتصوير، وإدارة الممثل، وكتابة السيناريو.

يُشار إلى أنّ المهرجان السينمائي للفيلم المتوسطي يعود هذا العام إلى مدينة عنابة بعد غياب دام ست سنوات، إذ سيُكرّم أفضل الأفلام الروائيّة الطويلة، والأفلام الوثائقيّة بجائزة "الغزال الذهبي"، وقيمتُها 15 ألف دولار أمريكي، في حين سيحصلُ أفضل فيلم قصير على جائزة "الغزال الذهبي"، وقيمتُها 5 آلاف دولار أمريكي.

/العُمانية/النشرة الثقافية/عمر الخروصي