الأخبار

شركة تنمية معادن عُمان توضح وجود استكشافات أولية واعدة في قطاع التعدين
شركة تنمية معادن عُمان توضح وجود استكشافات أولية واعدة في قطاع التعدين

مسقط في 23 مارس /العُمانية/ كشف المهندس ناصر بن سيف المقبالي الرئيس التنفيذي لشركة تنمية معادن عُمان عن مجموعة من المشروعات التي تعمل عليها الشركة حاليًّا، التي تستهدف تعزيز إمكانات قطاع التعدين، وزيادة نسبة إسهاماته في الناتج المحلي الإجمالي ليكون ضمن أهم الصناعات الاقتصادية في سلطنة عُمان.

وأوضح المقبالي في حوار للنشرة الفصلية لجهاز الاستثمار العماني "إنجاز وإيجاز" أن مشروع مزون للتعدين يُعدّ أحد المشروعات الاستثمارية الواعدة التي تعمل الشركة على تطويرها، حيث يقع المشروع في ولاية ينقل بمحافظة الظاهرة على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 16 كيلومترا مربعا، ويتكون من خمسة مناجم بمخزون من احتياطيات النحاس يبلغ 16 مليون طن، وبطاقة إنتاجية تقدّر بحوالي 1.56 مليون طن سنويًا وبتكلفة تبلغ حوالي 300 مليون دولار أمريكي، مشيرًا إلى أن الشركة مستمرة في أعمال التنقيب حيث توجد بعض الاستكشافات الأولية الواعدة من خام النحاس في المنطقة المحيطة بهذه المناجم، ضمن المربع رقم 10 المعروف بإمكاناته المعدنية الواعدة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة تنمية معادن عُمان أن مشروع شليم للمعادن الصناعية يُعدّ هو الآخر من أهم المشروعات التي تعمل الشركة على تطويرها منذ عام 2017م، حيث مُنحت حقوق الاستكشاف والتطوير بعد الدراسة الجيولوجية الأولى التي أجرتها في ولاية شليم وجزر الحلانيات التي كشفت عن احتياطيات كبيرة من الجبس والحجر الجيري والدولوميت عالية النقاء، تبعتها دراسة أولية للسوق والحلول اللوجستية اللازمة لجدوى المشروع في عام 2020م، مؤكدًا أن المشروع يُمثّل نقلة نوعية لقطاع التعدين في سلطنة عمان؛ حيث ستشهد صادرات الجبس نموا مطردا، وستعزز سلطنة عُمان بناءً على هذا المشروع مكانتها العالمية كأكبر الموردين للجبس في السنوات القليلة القادمة، ما يزيد أهمية تصدير خام الجبس العماني كونه عالي النقاوة وأسعاره تنافسية وقربه من الأسواق المستهلكة للخام، إضافة إلى سهولة تصديره عبر المنافذ البحرية لسلطنة عمان.

وقال المقبالي إن الشركة تعمل على دراسة عدد من الفرص التجارية لتطوير صناعة الملح من خلال مشروعين مهمين؛ أحدهما لإنتاج الملح البحري في ولاية محوت والآخر مرتبط بدراسة إنتاج الملح من المياه العميقة شديدة الملوحة المرتبطة بعمليات استخراج النفط الخام بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان، وسيركز مشروع إنتاج الملح من بر الحكمان بولاية محوت على إنتاج ملح بدرجة نقاء عالية من خلال بناء أحواض تبخر الملح التي من الممكن أن تنتج حوالي 1.5 مليون طن من الملح الخام سنويًا باستخدام مياه البحر، ليتم استخدامه كمواد خام في المشروعات الكيميائية والتطبيقات الصناعية الأخرى.

وأشار إلى أنه تتضافر جهود شركة تنمية معادن عُمان مع شركة تنمية نفط عُمان لدراسة إمكانية إنتاج الملح الخام من المياه العميقة المصاحبة لإنتاج النفط، مضيفًا أن المحلول الملحي المنتج من المياه العميقة يتميز بأنه مشبع بـ 3.5 مرة بكلوريد الصوديوم من ماء البحر، إضافة إلى أنه أكثر نقاءً من الملح المستخرج من مياه البحر بسبب خصائصه الكيميائية.

وبين المهندس ناصر المقبالي أن هناك دراسة جدوى جيولوجية واقتصادية قامت بها الشركة مؤخرًا أظهرت وجود احتياطيات من الحجر الجيري عالي النقاوة تبلغ 15 مليون طن في منطقة الامتياز التابعة لها بوادي الجزي، ويتم خلال العام الجاري تطوير مشروع لإنتاج مليون طن سنويًا من الحجر الجيري سيتم الاستفادة منها لخدمة مصانع الصلب وعدد من الشركات بميناء صحار والمنطقة الحرة، وتأمل الشركة في المرحلة الثانية من المشروع تطوير وحدة تكليس في المنطقة الحرة بصحار.

يذكر أن شركة تنمية معادن عُمان المملوكة لجهاز الاستثمار العُماني حصلت مؤخرًا على 12 اتفاقية امتياز من وزارة الطاقة والمعادن ستقوم بموجبها بتنفيذ خططها الرامية نحو الاستثمار في برامج الاستكشاف والتنقيب لعدد من المعادن الاستراتيجية في مناطق الامتياز التي يبلغ إجمالي مساحاتها 21480 كيلو مترا.

وتتميز الاستثمارات في قطاع التعدين بأنها ذات بُعد استراتيجي من خلال استغلالها للموارد الطبيعية التي تزخر بها الدول، إضافة إلى أنها تمر بدورة حياة استثمارية طويلة الأمد تبدأ بأنشطة الاستكشاف والتنقيب، مرورًا بالاستخراج والمعالجة والتكرير، ثم الإنتاج وتحفيز الصناعات التحويلية والتسويق لها، وصولًا إلى تحقيق العوائد والأرباح.

/العُمانية/

مسلم المهري