الأخبار

شركة تنمية نفط عُمان تحتفل بيومها السنوي
شركة تنمية نفط عُمان تحتفل بيومها السنوي

مسقط في 12 مايو /العمانية/ احتفلت شركة تنمية نفط عُمان اليوم بيومها السنوي الذي تضمن احتفاءها بالذكرى الـ 85 لتأسيسها منذ عام 1937 وذلك برعاية سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة الطاقة والمعادن.

وأوضح سعادة المهندس سالم العوفي أن شركة تنمية نفط عُمان أدت دورًا جوهريًّا في نمو البلاد خلال عقود مديدة، مضيفًا أن الاحتفال بيوم الشركة يعد فرصة رائعة للتعرف على هذه الإنجازات التي حققتها الشركة ولتكريم المختصين العُمانيين الموهوبين الذين كانوا في طليعة العديد من قصص النجاح.

من جانبه أوضح ستيف فيمستر المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان أن الشركة تبنّت التكنولوجيا الجديدة والتحول الرقمي لتصبح شركة طاقة بالكامل، منوهًا إلى أن الشركة ستعمل على تنمية عملها في مجال الهيدروكربونات وتطوير سلاسل قيمة جديدة منخفضة الكربون بما يتواءم كليًّا مع رؤية عُمان 2040 ومن ثم استدامة مساهمتها للسلطنة لعقود قادمة.

وقد دشّنت الشركة خلال الحفل مجموعة من الطوابع التذكارية بالتعاون مع بريد عُمان تخليدًا للسنوات الحافلة في تاريخها بما في ذلك تأسيسها في عام 1937 وذكرى تصدير أول شحنة من النفط العُماني منذ 55 عامًا في 1967.

وشمل الاحتفال أيضًا جولة للحضور بمن فيهم الضيوف وموظفو الشركة في معرض الصور التي تجسّد ماضي الشركة وحاضرها ومستقبلها.

وخلال الاحتفال، كشفت الشركة عن شعارها للذكرى الـ 85 لتأسيسها احتفاءً بتطويرها المستمر، كما تخلل الحفل تكريم الفائزين بجوائز رئيس مجلس الإدارة للإجادة، وجائزة الدكتور عبدالله اللمكي لتطوير المواهب.

فقد حصدت مديرية نفط الشمال ومديرية الغاز وفريق إنجاز المشاريع الجائزة الذهبية ضمن جوائز رئيس مجلس الإدارة للإجادة في الشق الفني لإكمالها مشروع "جبال-خف" الذي يعد أكثر مشاريع الشركة تعقيدًا من الناحية الفنية.

وسيسهم هذا المشروع في زيادة كبيرة في إيرادات السلطنة بإنتاج يبلغ 20 ألف برميل من النفط الخام يوميًّا و5.4 مليون متر مكعب من الغاز واستخلاص 230 طنًا من الكبريت يوميًا.

أما الجائزة الذهبية ضمن جوائز رئيس مجلس الإدارة للإجادة عن فئة المشاريع غير الفنية فقد كانت من نصيب مديرية التخطيط المؤسسي نظير تطوير استراتيجية الشركة لتقليل الانبعاثات الكربونية وترسيخها، حيث أعدّت خارطة طريق لتحقيق صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050 وتقليلها إلى النصف بحلول عام 2030.

وحاز ناصر بن سعيد بن عبدالله الطوقي، الذي يشغل منصب مدير الصيانة والجاهزية، على جائزة الدكتور عبدالله اللمكي لتطوير المواهب، تقديرًا لمساهمته الكبيرة في تدريب زملائه الشباب وتوجيههم.

/العمانية/

يونس الخاطري