الأخبار

استعراض الفرص الاسثمارية في قطاعي الطاقة والمعادن بين سلطنة عُمان والصين
استعراض الفرص الاسثمارية في قطاعي الطاقة والمعادن بين سلطنة عُمان والصين

بكين في 31 مايو /العُمانية/ التقى سعادة محسن بن حمد الحضرمي وكيل وزارة الطاقة والمعادن بالعاصمة الصينية بكين لجنة الإصلاح والتنمية بالجمهورية الصينية الشعبية المسؤولة عن الاستثمارات الحكومية الخارجية، لبحث فرص تعزيز التعاون والشراكة الاقتصادية في قطاعات الطاقة والمعادن.

وجرى خلال اللقاء دعوة الشركات الصينية ذات الخبرة والتكنولوجيا في صناعات الطاقة والمعادن إلى الاستثمار في سلطنة عُمان وهو ما تم تأييده من قبل اللجنة بحيث يتم رفع مساهمة الشركات الصينية في إنتاج النفط العُماني بالإضافة إلى أهمية مؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين العاشر الذي سيُعقد الشهر القادم بالمملكة العربية السعودية.

كما بحث سعادة وكيل وزارة الطاقة والمعادن في لقاءات ثنائیة مع عدد من شركات القطاع الخاص أبرزها شركة سي ان بي سي، وسي ان او او سي، إمكانية مشاركتها في عمليات الاستكشاف والإنتاج والمصافي في قطاعات النفط والغاز ببعض مناطق الامتياز البحرية والبرية.

وناقش الوفد العُماني توطين الصناعات المرتبطة بالطاقة المتجددة والھیدروجین الأخضر كتصنيع توربینات الریاح وبطاریات تخزین الطاقة مع عدد من الشركات الصينية، واستغلال الموارد المعدنیة المحلیة كالنحاس السیلیكا واللیثیوم، ما ینعكس بشكل إیجابي في تطویر صناعات الطاقة والمعادن وتعظیم القیمة المحلیة المضافة.

وتأتي هذه اللقاءات في إطار زيارة عمل يقوم بها وفد يضم ممثلين من وزارة الطاقة والمعادن وجهاز الاستثمار العُماني والهيئة العامة للمناطق الاقتصادية والمناطق الحرة، لاستعراض الفرص المتاحة مع المسؤولين الحكوميين وكبار ممثلي الشركات من أجل تعزيز الشراكات وفرص التعاون.

وقال الدكتور صلاح بن حفيظ الذهب مدير عام الاستثمار بوزارة الطاقة والمعادن: إن الهدف من هذه الزيارة هو إمكانية الدخول في اتفاقيات لتطوير مناطق الامتياز النفطية المفتوحة وجلب التكنولوجيا المتعلقة بالاستخلاص المعزز وتطوير النفط الثقيل من خلال المناقشات التي جرت مع الشركات الصينية، إضافة إلى الاهتمام بالتحول القائم للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة ومشاريع الهيدروجين.

وأكد مدير عام الاستثمار بوزارة الطاقة والمعادن على أن الشركة الوطنية الصينية للنفط أبدت اهتمامًا جادًّا في المناطق المعروضة للهيدروجين خلال الجولات القادمة، كما أبدت إحدى الشركات الصينية نيتها حول إيجاد تفاهم لشراكة استراتيجية مع سلطنة عُمان تشمل جميع أفرع قطاعي النفط والغاز من الشق العلوي إلى السفلي عن طريق إقامة مشروعات متكاملة بالشراكة مع المؤسسات العُمانية، فيما أبدت إحدى شركات التمويل للطاقة اهتمامها في الاستثمار في المعادن الخضراء بسلطنة عُمان.

يذكر أن جمهورية الصين الشعبية تستورد أكثر من 80 بالمائة من إجمالي الإنتاج العُماني من النفط الخام.

/العُمانية/

مسلم المهري