أضرار هائلة ومآسي إنسانية خلفتها فيضانات البرازيل

برازيليا في 30 ديسمبر /العمانية/ ارتفعت حصيلة قتلى الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة في البرازيل إلى 21 قتيلا منذ نهاية نوفمبر الماضي بعد وفاة شاب يبلغ 19عامًا غرقًا في بلدة إيلهيوس.

وشملت الفيضانات 136 بلدية، أي ثلث بلديات ولاية باهيا، ما أثر على ما يقرب من نصف مليون شخص وشرد أكثر من 77 ألفًا.

ويخشى خبراء الأرصاد الجوية أن تصل العواصف الرعدية العنيفة المحملة بالأمطار إلى الولايات المكتظة بالسكان في جنوب شرق البرازيل في الأيام المقبلة، لا سيما ولايات ميناس غيرايس وريو دي جانيرو وساو باولو.وبدأ منسوب المياه في الانخفاض في المدن مما أظهر جبالًا من الأنقاض في مشهد خراب.

وصار الوصول إلى المناطق الأكثر تضررا يتم حصرا عن طريق القوارب المطاطية أو طائرات الهليكوبتر.

وهناك مناطق أخرى، مثل إيتامبي وكانافيراس وماسكوت وكانديدو سيلز، لا تزال مهددة بفيضانات جديدة وتم إجلاء سكانها احترازيا.

ويراقب رجال الإطفاء في باهيا عن كثب عشرات السدود التي تشارف على الانهيار والأنهار المهددة بالفيضان. وتضرر في الإجمال أكثر من 40 طريقا.

/العمانية/

أ ف

أخبار ذات صلة ..