الأخبار

كوريا الشمالية تعلن أول وفاة بكوفيد-19 وإصابة مئات الآلاف بالحمى
كوريا الشمالية تعلن أول وفاة بكوفيد-19 وإصابة مئات الآلاف بالحمى

سول في 13 مايو /العُمانية/ أعلنت كوريا الشمالية اليوم أن شخصا واحدا على الأقل تأكدت إصابته بمرض كوفيد-19 توفي وظهرت أعراض الإصابة بالحمى على مئات الآلاف، فيما قد يشير إلى مدى سوء الوضع في أول تفشٍّ للمرض منذ بدء الجائحة.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن حمى مجهولة المصدر تنتشر في كوريا الشمالية منذ أواخر أبريل وأنه يجري الآن علاج 187800 شخص في العزل.

وأفادت الوكالة أن حوالي 350 ألفا من السكان ظهرت عليهم علامات تلك الحمى، من بينهم 18 ألفا أبلغوا عن إصابتهم بهذه الأعراض يوم الثلاثاء فقط. وأضافت أن حوالي 162200 منهم عولجوا حتى الآن، دون أن تحدد عدد من ثبتت إصابتهم بكوفيد-19.

وقالت الوكالة إن ما لا يقل عن ستة ممن ظهرت عليهم أعراض الحمى قد توفوا وإن أحدهم تأكدت إصابته بالمتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

وزار زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون مركز قيادة مكافحة الفيروس يوم الثلاثاء للاطلاع على الوضع وإجراءات التعامل معه بعد الإعلان عن “أخطر حالة طوارئ”. وأمر بإغلاق على مستوى كوريا الشمالية يوم أمس.

ونقلت الوكالة عنه قوله إن “انتشار الحمى المتزامن وكون مركزه منطقة العاصمة يظهر أن هناك نقطة ضعف في نظام الوقاية من الجائحة الذي أنشأناه بالفعل”.

وأكد كيم على أهمية عزل المصابين بالحمى وعلاجهم باعتبار ذلك أولوية قصوى، داعيا إلى ابتكار أساليب علاج علمية بسرعة وتعزيز إجراءات توفير الأدوية.

ويسلط الانتشار السريع للفيروس الضوء على احتمال وجود أزمة كبيرة في بلد يفتقر إلى الموارد الطبية ويرفض رغم ذلك المساعدة الدولية في التطعيمات ويبقي حدوده مغلقة.

وقال محللون إن المرض قد يهدد بتفاقم الوضع الغذائي الصعب بالفعل في الدولة المنعزلة هذا العام، إذ قد يعرقل الإغلاق “كفاحها الشامل” ضد الجفاف.

/ العُمانية /

شيخة الفليتية