الأخبار

أجزاء من الحاجز العظيم بأستراليا تشهد ظهور أكبر غطاء مرجاني منذ 36 عامًا
 أجزاء من الحاجز العظيم بأستراليا تشهد ظهور أكبر غطاء مرجاني منذ 36 عامًا

ملبورن في 4 أغسطس /العمانية/ تشهد أجزاء من الحاجز العظيم بأستراليا ظهور أكبر غطاء مرجاني منذ 36 عامًا، رغم أن الشعاب لا تزال عرضة لتبيُّض جماعي يزداد تكرارًا.

وأفاد المعهد الأسترالي للعلوم البحرية في تقريره السنوي أن التعافي في الأجزاء الوسطى والشمالية من الشعاب المرجانية المدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للتراث العالمي يأتي على النقيض من المنطقة الجنوبية، التي تشهد فقدانًا للغطاء المرجاني بسبب انتشار نجم البحر المكلل بالشوك.

وقال بول هاردستي المدير التنفيذي للمعهد في بيان "يظهر هذا مدى ضعف الشعاب المرجانية أمام الاضطرابات الحادة والخطيرة المستمرة التي تحدث بوتيرة أسرع ولمدة أطول".

ويأتي التقرير في وقت تبحث فيه اليونسكو ما إذا كانت ستصنف الحاجز المرجاني العظيم على أنه "في خطر"، بعدما زاره خبراؤها في مارس. وكان من المقرر عقد اجتماع لجنة التراث العالمي، الذي كان مصير الشعاب المرجانية على جدول أعماله، في روسيا في يونيو ولكن تم تأجيله.

وفي مقياس مهم لصحة الشعاب المرجانية، يصنف المعهد الأسترالي للعلوم البحرية غطاء المرجان الصلب الذي يمتد على مساحة تزيد عن 30 بالمائة على أنه يمثل قيمة عالية، بناء على مسوح طويلة الأجل يجريها للشعاب.

ونما متوسط غطاء المرجان الصلب في المنطقة الشمالية إلى 36 بالمائة في عام 2022 من المستوى المتدني البالغ 13 بالمائة في عام 2017، بينما ارتفع ذلك الغطاء في المنطقة الوسطى إلى 33 بالمائة من مستوى منخفض بلغ 12 بالمائة في عام 2019، وهي أعلى مستويات مسجلة بالمنطقتين منذ بدء المعهد في مراقبة الحاجز المرجاني في عام 1985.

أما في المنطقة الجنوبية، التي تتمتع عمومًا بغطاء من المرجان الصلب أعلى من المنطقتين الأخريين، فقد تقلص الغطاء إلى 34 بالمائة في عام 2022 من 38 بالمائة في 2021.

ويأتي التعافي بعد رابع تبيُّض جماعي في سبع سنوات والأول خلال إحدى حالات ظاهرة النينيا، لكن هاردستي قال إنه على الرغم من شدة التبيض، فإنه لم يكن ضارًّا في عامي 2020 و2022 مثلما كان في عامي 2016 و2017.

وأضاف "تظهر هذه النتائج أن الشعاب المرجانية ما زالت قادرة على التعافي في الفترات الخالية من الاضطرابات الشديدة".

ولكن الأمر السلبي هو أن نمو الغطاء يقوده نوع من الشعاب المرجانية يسمى قمي المسام، والذي قال المعهد الأسترالي للعلوم البحرية إنه عرضة بشكل خاص لمخاطر التلف بسبب الأمواج والإجهاد الحراري ونجم البحر المكلل بالشوك.

وأوضح مايك إمسلي، رئيس برنامج المراقبة بالمعهد " أن الزيادات الكبيرة في غطاء المرجان الصلب يمكن إبطالها سريعًا بسبب الاضطرابات التي تحدث في الشعاب المرجانية حيث يسود نوع قمي المسام".

/العمانية/

أسماء الفزارية