الأخبار

أوروبا تتبنى استراتيجية شاملة للقضاء على المخلفات بحلول العام 2050
أوروبا تتبنى استراتيجية شاملة للقضاء على المخلفات بحلول العام 2050

بروكسيل في 3 ديسمبر /العُمانية/ بدأ الاتحاد الأوروبي التحرك الفعلي واتخاذ خطوات عملية لوضع سياسات تلافي الأضرار البيئية وإفساد المناخ، عن طريق صياغة استراتيجية أوروبية شاملة للقضاء على مشكلة المخلفات بحلول العام 2050، وذلك تنفيذًا لأحد توصيات ومخرجات مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (cop 27 ) الذي انعقد بشرم الشيخ الشهر الماضي.

وتعد المخلفات أحد المشكلات المتصاعدة في منطقة الاتحاد الأوروبي والتي تعمل مفوضية الاتحاد على مواجهتها بصورة حاسمة واقتصادية في آن واحد باعتبارها مشكلة متصاعدة ويتعين إيقاف سرعة تصاعدها، إذ تشير الدراسات الصادرة عن دائرة شئون البيئة في مفوضية الاتحاد الأوروبي إلى أن متوسط ما يخلفه المواطن الأوروبي من مخلفات يومية يصل إلى 180 كيلوجرامًا سنويًّا.

وانتهت دراسة دائرة شئون البيئة في الاتحاد الأوروبي إلى أنه إذا لم تتحرك حكومات دول الاتحاد سريعًا فإن حجم المخلفات والقمامة التي ستنتج عن الأوروبيين بحلول العام 2030 ستكون أعلى بنسبة 19 % عما هي عليه الآن وستكون مخلفات البلاستيك أعلى كذلك بنسبة 46 % بحلول هذا التاريخ.كذلك تعد أنشطة التغليف والتعبئة أحد مسببات انتشار المخلفات بصورة متصاعدة الوتيرة في المجتمعات الأوروبية حيث إن 40 % من مخلفات الأوروبيين هي عبارة عن زجاجات وعبوات بلاستيكية، 50 % من مخلفات الأوروبيين هي عبارة عن عبوات ورقية لسلع وأطعمة تم استهلاكها.

وتستهدف الاستراتيجية تحول منتجات صناعة التعبئة والتغليف إلى منتجات صديقة للبيئة بحلول هذا التاريخ، والعمل على تعزيز مفهوم استخدام العبوات القابلة للاستخدام المتكرر والحد من عمليات التعبئة والتغليف المغالى فيها، ووضع إشارات إرشادية واضحة على عبوات التغليف للمساعدة في إعادة تدوير العبوات الاستهلاكية، مع وضع محفزات على المستوى الأوروبى الشامل لمشروعات إعادة تدوير المخلفات.

وتهدف الاستراتيجية الأوروبية إلى خفض متوسطات المخلفات الناتجة عن العبوات والتغليف للمواطن الأوروبي بنسبة 15 % بحلول العام 2040 عن المعدلات المسجلة فى العام 2018 ، وفي حالة تحقق هذا الهدف سيكون 37 % من مخلفات الاتحاد الأوروبي الناتجة عن العبوات الاستهلاكية قد انتهت.

وتستهدف الاستراتيجية الأوروبية تقديم حوافز تشجيعية لمؤسسات التعبئة والتغليف التي تبادر إلى التحول إلى إنتاج العبوات القابلة للاستخدام المتعدد و تقديم حوافز "صداقة بيئية " لمؤسسات إعادة تدوير المخلفات بوسائل حرق آمنة ولا تصدر عنها أي انبعاثات كربونية بحلول العام 2030 وصولًا بتلك الانبعاثات إلى 43 مليون طن أو أقل مقابل 66 مليون طن في الوقت الراهن وما ينجم عن ذلك من خفض الأضرار البيئية في أوروبا بمقدار 4ر6 مليار يورو بحلول العام 2030.

/العُمانية/

خميس الصلتي

أخبار ذات صلة ..