الأخبار

الدولية للطاقة: تعهدات كوب 28 تمثل 30 بالمائة من انبعاثات الطاقة الواجب خفضها بحلول 2030
الدولية للطاقة: تعهدات كوب 28 تمثل 30 بالمائة من انبعاثات الطاقة الواجب خفضها بحلول 2030

دبي في 10 ديسمبر /العمانية/ قدرت وكالة الطاقة الدولية التعهدات التي أعلنتها حكومات وشركات نفطية في بداية مؤتمر المناخ الثامن والعشرين الذي عُقد في دبي بأنها لن تؤدي إلا إلى خفض انبعاثات غازات الدفيئة المرتبطة بمصادر الطاقة بنسبة 30 بالمائة مما هو مطلوب بحلول عام 2030.

وأصدرت الوكالة تقييما للوعود غير الملزمة التي قطعتها 130 دولة بمضاعفة مصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات وكفاءة الطاقة مرتين بحلول عام 2030، وكذلك إعلان نحو خمسين شركة للنفط والغاز بخفض انبعاثات غاز الميثان.

كما قدرت الوكالة قبل عقد مؤتمر الأطراف (كوب28) أن الانبعاثات المرتبطة بالطاقة ستبلغ حوالي 38 مليار طن من غازات الدفيئة في عام 2030، ومن شأن الالتزامات الطوعية المعلنة، إذا تم تنفيذها بالكامل، أن تقلل من هذه الانبعاثات بمقدار 4 مليارات طن، أو 30 بالمائة فقط من الانبعاثات التي يجب خفضها بحلول عام 2030 على الطريق نحو بلوغ الحياد الكربوني في عام 2050.

وكتبت وكالة الطاقة الدولية في تحليل نشرته قبل يومين من ختام المؤتمر "على الرغم من أن التعهدات تعد خطوة إيجابية في معالجة انبعاثات غازات الدفيئة من قطاع الطاقة، إلا أنها لن تكون كافية لتحقيق الأهداف المناخية الدولية، ولا سيما هدف الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة عند 1,5 درجة مئوية".

وتعد الالتزامات الطوعية المعلنة في بداية مؤتمر الأطراف غير ملزمة، على عكس النص الذي يجري التفاوض عليه برعاية الأمم المتحدة والذي تدفع نحو 100 دولة باتجاه أن يتضمن الدعوة إلى التخلي التدريجي عن الوقود الأحفوري بما يشمل الفحم والنفط والغاز.

/العمانية/

أسماء